فرنسا: شخصية منفذ اعتداء نيس تحيّر المحققين

0



لا تزال شخصية منفذ اعتداء نيس التونسي محمد لحويج بوهلال تحير المحققين، وأظهرت الشهادات الأولى التي أدلى بها جيرانه أنه شخص يفتقر إلى التوازن في شخصيته. وقال أشخاص عرفوه عن قرب في قاعة للرياضة كان يتردد إليها إنه إنسان “مخادع”. فيما أوضح وزير الداخلية الفرنسي أنه “تطرف بسرعة على ما يبدو”.
بدأت ملامح منفذ اعتداء نيس الذي تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية الارهابي داعش تتضح أكثر الأحد مع الاستماع إلى شهود تحدثوا للمرة الأولى عن تدينه، ولو أن الكثير من الأسئلة لاتزال تحيط بطبيعة شخصيته وانتمائه الفعلي لإحدى الجماعات الإرهابية.
وتبين أن القاتل رصد موقع الاعتداء بشاحنته يومي 12 و13 جويلية، قبل تنفيذه للمجزرة بيوم، وفق ما أفاد الأحد مصدر قريب من المحققين الفرنسيين.
وأشار العديد من الشهود الذين تم استجوابهم من بين نحو مئة، إلى تدين التونسي محمد لحويج بوهلال المجهول لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية. وكان والده أكد أن “لا علاقة له أبدا بالدين”.
وأظهرت الشهادات الأولى للجيران أن المهاجم الذي وصفه تنظيم “الدولة الإسلامية” في بيان تبنى فيه الاعتداء بأنه “جندي للدولة الإسلامية”، يفتقر إلى التوازن في شخصيته، وأثار “أزمات” عدة مع عائلته.
واعتقلت السلطات الأحد شخصين إضافيين على صلة بلاعتداء هما رجل وامرأة بحسب مصدر قضائي. ولا يزال أربعة رجال قريبين من محمد لحويج بوهلال موقوفين في حين تم الإفراج عن زوجته السابقة.
وقال أحد الرجال الموقوفين بحسب ما نقل عنه محاميه جان باسكال بادوفاني إن القاتل كان “مندمجا في نيس ويعرف عددا كبيرا من الناس”. لكن أشخاصا يرتادون قاعة رياضية كان يتردد عليها وصفوه بأنه “مخادع”.
و قال وزير الداخلية برنار كازنوف السبت بعد اجتماع لخلية الحكومة “يبدو أنه تطرف بسرعة كبيرة”.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © شبكة مِجْهَار

تصميم الورشه