11 قضية ضد بن غربية وأرقام نشرها..و الشاهد يتخلّى عنه بقرار رئاسي

0

نفى المهدي بن غربية، وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، الاتهامات التي وجّهها إليه رئيس حزب آفاق تونس ياسين إبراهيم، وتحداه في تصريح إعلامي أن يثبت أن هناك قضية جارية ضدّه. هذا و يواجه بن غربية 11قضيّة بالتمام والكمال وهي مسجلة ضد السيد المهدي بن غربية مع وجود قضية أصلية ضدّه، بعد أن قام الرئيس المدير العام السابق للخطوط التونسية، رابح جراد، بإحالة التقرير المعد من طرف التفقدية العامة بالشركة إلى وكيل الجمهورية بتاريخ 7 أوت 2013تحت رقم 637.وتم ترسيم الشكاية لدى وكالة الجمهورية بتاريخ 15 أوت 2013 تحت عدد7043831/ 2013. والقضية مرسمة أيضا لدى قاضي التحقيق التاسع بالمحكمة الابتدائية بتونس تحت عدد40781/9.يشار إلى أن قاضي التحقيق، أذن بتاريخ 17 ماي 2017 بتعيين ثلاثة خبراء لتحديد قيمة الضرر المالي الحاصل للشركة،وفق ما ذكرته صحيفة الشارع المغاربي).
هذا وقد قرّر رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بعد التشاور مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، إجراء تحوير حكومي جزئي سيشمل عددا من الحقائب الوزارية.
ولن يقتصر هذا التحوير على سدّ الشغور، بعد إقالة كلّ من ناجي جلول ولمياء الزريبي، ولكن سيكون في إطار ترتيب البيت الداخلي عبر تغيير الوزراء الذين تعلّقت بهم شبهات فساد.
و وفق ما كشقته مصادر لـ »الشارع »، فإنّ أحد أبرز دوافع هذا التحوير هو تعزيز صلابة الحكومة في حربها على الفساد، خاصة أنّها أصبحت هي الأخرى مستهدفة، بعد الاِتهامات الموجهة لعدد من الوزراء على غرار رياض المؤخر ومهدي بن غربية.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أنّ يوسف الشاهد، وقد يكون ذلك بإيعاز من رئيس الجمهورية، قرّر التخلّي عن مهدي بن غربيّة، بعد الحملة الممنهجة التي قادها حزب آفاق تونس، والتي ضربت مصداقية الحكومة في حربها المعلنة على الفساد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © شبكة مِجْهَار

تصميم الورشه